أفضل وظيفه في العالم

1040 مشاهدة
أفضل وظيفه في العالم

الوضع الليلي

أفضل وظيفة في العالم

 

 

السطور التالية ليست اعلاناً وهمياً او حيلة تسويقيه، بل هي جزء من اعلان حكومي استرالي عن وظيفة شاغرة في ادارة السياحة في كوينزلاند-استراليا:

 

عنوان الإعلان: أفضل وظيفة في العالم

اسم الوظيفة: أمين جزر الحيد المرجاني العظيم

الموقع: جزر الحيد المرجاني العظيم في كوينزلاند-استراليا

الخبرات المطلوبة: لايوجد، يستطيع الجميع أن يتقدم.

الراتب:118 الف دولار خلال فترة العقد (ستة أشهر) 

بدل السكن: سيتم توفير فيلا فاخره على الشاطئ للموظف و عائلته.

بدل النقل: سيتم توفير طائرة خاصة لتنقلات الموظف و عائلته.

 

المهام الوظيفية:

  • زيارة و التنقل بين أجمل جزر الحيد المرجاني العظيم.
  • السباحة مع الأسماك وإطعامها  (هناك اكثر من 1,400 نوع من الأسماك في الحيد، لكن لاتقلق، لن نطلب منك إطعامهم جميعا).
  • تنظيف حوض السمك في الفيلا.
  • استلام بريد المعجبين.

 

للتقديم: يرجى تصوير فيديو لك و تحميله على موقع المسابقة.

 

 

ظهر هذا الإعلان في صباح يوم بارد من أيام يناير 2009، و اشتعل شتاء ذلك العام. بريطانيا، المانيا، أمريكا، اليابان، نيوزلاندا، الهند، الصين و غيرها و غيرها. خلال أربع و عشرين ساعه انتشر الاعلان اكثر من مئتي الف موقع الكتروني. BBC, CNN, Canada TV, Sky News, Sunday Times  و غيرها من وسائل الاعلام بدأت بالتساؤل عن هذه الوظيفة المذهلة و عما إذا كان الأمر مجرد خدعه. أجابهم على هذا التساؤل، مرتديا الشورت و قميصا خفيفا، الرئيس التنفيذي لدائرة السياحة بكوينزلاند نفسه عندما استضافهم في جزر الحيد البحري العظيم ليروا بأنفسهم روعتها و كم هي مغرية  هذه الوظيفة. انتشر الإعلان أكثر و أكثر حتى اضطر مديرو الحملة ان يضاعفوا عدد موظفي الحملة خمسة أضعاف وينتقلوا  من موقع الكتروني بسيط الى تخصيص مركز معلومات متكامل استقبل اكثر من 35 الف متقدم ينتمون الى اكثر من 200 دوله حول العالم.

 

لكن كيف بدأ هذا كله؟!

 

 لنعد سويا الى 2008 م، حيث واجهت إدارة السياحة في كوينزلاند استراليا تحديا فريد من نوعه. فعلى امتداد 2300 كيلومتر تمتلك كوينزلاند أكبر و أشهر حيد للشعب المرجانية في العالم، يأتي اليه القاصي و الداني من محبي الغوص و الرياضات البحرية حول العالم، لكن مالايعرفه ولا يزوره هذا الجمهور العريض هو الستمائة جزيرة الخلابة حول هذا الحيد و التي تحوي بعض أجمل شواطئ العالم، تنشيط السياحة في هذه الجزر يعني توفير الاف الوظائف للأستراليين و إنعاش الاقتصاد المحلي من ايرادات السياحة.

 

لكن، من ناحية اخرى، تسويق هذه الجزر في سوق سياحة عالمي مكتظ أساسا بخيارات أقرب و أرخص يكاد يكون مستحيلا اقتصاديا.  من هنا انبثقت فكرة "أفضل وظيفة في العالم"، كل الدول تحدث الناس عن شواطئها، لنحدث نحن الناس عن احلامهم، كان هذا هو الرحم الذي ولدت منه فكرة "أفضل وظيفة في العالم"، فكرة اشعلت قلوب اكثر من خمسين مليون شخص حول العالم و جعلت جزر الحيد المرجاني العظيم في كوينزلاند من أشهر مواقع السياحة البحرية في العالم في غضون ثلاث سنوات فقط.

 

في السادس من مايو 2009، و في تصفيات مهيبة شهدها الملايين حول العالم، فاز البريطاني بين سوذال بأفضل وظيفة في العالم، و ظل العالم يتابع بشغف يوميات بين في هذه الوظيفة و التي وثقها  بأكثر من أربعين فيديو و الفي صوره نشرها في أكثر من ستين تدوينة و الف تغريده و اربعمائة و خمسين لقاء صحفياً.

 

للحصول على نتائج مماثله باستخدام وسائل التسويق التقليدية كانت ادارة السياحة في كوينزلاند بحاجة الى إنفاق ما يربو على 320 مليون دولار، لكن، فعلياً،  كل ما انفقته ادارة السياحة في كوينزلاند على مدى ثلاثة سنوات لتسويق جزرها لم يتجاوز الاربعة ملايين دولار حققت بها نتائج مذهلة.

 

 

برأيكم: كيف نستطيع الاستفادة من تجربة كهذه في تسويق رؤية المملكة 2030؟