انستا شيف

367 مشاهدة
انستا شيف

الوضع الليلي

يفتتح الشيف هشام باعشن @Misho_baeshen أحد مقاطعه بعبارة تميّز بها وبلكنة أهلنا في المنطقة الغربية حيث يقول: "زربيان يا حبيبي...بس أيش؟! في قلبك". لم تعُد وصفات الطعام سريّة، في عالم التواصل الاجتماعي يتسابق العديد من معدي الطعام المهرة إلى تقديم أفضل الأطباق بشكل بسيط وسريع على عدة منصات. معلنين بذلك اندثار عهد برامج الطبخ التقليدية على شاشة التلفاز والتي تستمر إلى ما يقارب الساعة. بينما يُقدم الشيف الكويتي أسامة القصار @Osama_alqassar4 طريقة عمل مظبي التيس المشوي على الحجر بالطريقة اليمنية في دقيقة واحدة. وفي نفس المدة يُبدع علي باشا @Bashacook.ar بشرح طريقة تحضير السليق بالفطر مع الدجاج.

هؤلاء وغيرهم لا يستعرضون مهاراتهم في تحضير وتقديم الطعام فحسب، بل أوجدوا منصات تفاعلية تخلق فرص لاستهداف العملاء في قطاع التجزئة وبالأخص في سوق المواد الغذائية. إبراز أحد المنتجات الغذائية في وصفة لطبق يسيل له اللعاب، يربط ذلك المنتج بشعور إيجابي في ذهن العميل. الحسابات الثلاث لطهاة رجال مما يعطي طابع مختلف عن تلك التي تديرها سيدات. عدد الرجال الذين يتابعون هذه الحسابات أكثر من عدد الرجال الذين يتابعون حسابات تقدمها النساء. هذا سيتيح الوصول لشريحة من الرجال الذين يشترون متطلبات المنزل الغذائية وغيرها ويقومون بعملية قرار الشراء في المتجر.

صدق الرسالة يتجلى في حماسة الطاهي لإظهار أروع الأطباق وهو معيار لدى الكثير وما يجذبهم للمتابعة والتفاعل، فعندما يختل ذلك المعيار يقل التفاعل مع الحساب. ينطبق هذا المعيار على أغلب حسابات التواصل المؤثرة. هذه الحسابات تخلق العديد من الفرص الدعائية والإعلانية، والإخلاص في تقديم المحتوى من خلال منصات التواصل الاجتماعي لا يمنع من الاكتساب وتحقيق دخل مادي من الإعلانات. لكن يجب الحذر لأن الإعلان سلاح ذو حدين. فأغلب إعلانات المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي هي التوصية أو الشهادة (Testimonial). عندما يعلن المؤثر عن منتج ما، فكأنه يبيع ذلك المنتج. لذا يجب مراعاة مشاعر المتابعين واحترام ثِقتهم. فالإعلان يجب أن يكون واضحًا وصريحًا وإلا سيبدو كما لو كان يبيع لأحدهم شيء دون علمه وعليه فهو يغشّه. أو أن يشهد المؤثر للمنتج أو للخدمة بشيء غير صحيح فيصبح كاذبًا في نظر متابعيه. كذلك غمر المتابعين بالإعلانات يُظهره كالبائع اللحوح الذي يُصرّ على أن تشتري منه. المقاطع القصيرة لا تحتمل إرباك المتلقي وتشتيت الرسالة التي من أجلها قرر متابعة الحساب. الإسراف في ظهور المنتج والترويج له يجعله عرضة للانتقاص ويخلق صورة عكسية للحساب فلا يعود مؤثرًا.