تجربة رقم 1 تهرب من المسؤولية

725 مشاهدة
تجربة رقم 1 تهرب من المسؤولية

الوضع الليلي

 

بعد مرور شهر على شرائنا لسيارة وجدنا بعض المشاكل الفنية التي يستغرب وجودها في سيارة جديدة، أخذت السيارة إلى الوكالة وشرحت لهم ما وجدته من أعطال فيها، وذلك بعد انتظار دام ساعتين في مركز الصيانة. قالوا لي إنها سوف تأخذ بضعة أيام كي يعرفوا الخلل الموجود، وبعد خمسة أيام أتيت إليهم لتسلم السيارة، لأكتشف بعد استلامها واستعمالها أن العطل ما زال كما هو، وأن قسم الصيانة لم يفعل أي شيء بخصوص ما طلبت منه. بعد ذلك قررت أن أنتظر إلى موعد الصيانة القادم كي أعيد إدخال السيارة.

وفي أحد الأيام كنت أقرأ بعض الصحف فوجدت مقالاً يتحدث عن العيوب أو الخلل المصنعي الموجود في تلك السيارة. ذهبت إلى الوكالة وحدثتهم عن المشكلة التي كنت أشكو منها في السيارة وعن ما قرأته في الصحيفة، وفوجئت بإنكارهم ذلك الخلل المصنعي ومع ذلك لم يصلحوا الخلل.